أنت هنا

اقتصاد المعرفة

يعتمد اقتصاد المعرفة بصورة أساسية على الموارد البشرية، على اعتبار أن رأس المال الفكري والمعرفي هو الذي يميّز الاقتصاد المعرفي بما فيه من استخدام واسع للبحوث والدراسات التطبيقية التي يقوم بها خبراء ذوو كفاءات عالية.

 

معهد الملك عبد الله لتقنية النانو

تعمل الجامعة من خلال معهد الملك عبد الله لتقنية النانو على نقل التقنية، وتوطينها، وبناء قدرات وطنية للبحث العلمي في مجال النانو، وتوفير البيئة المناسبة لها، كما يعمل على دعم الأنشطة المختلفة ذات العلاقة بعلوم النانو وتقنياته في الجامعة، وقد نشر البرنامج ٥٧ بحثًا في ISI و٧ أبحاث في مجالات العلوم الأخرى. ويضم المعهد في مجلسه العلمي نخبة من المختصين والمتميزين محليًا وعالميًا من حملة جائزة الملك فيصل العالمية وجائزة نوبل العالمية أو الجوائز الإقليمية وحصل على ٣ براءت اختراع واستقطب ١3عضواً من أعضاء هيئة التدريس و٦ من الباحثين المتميزين.

 

معهد الملك سلمان لريادة الأعمال

منظومة متكاملة من الأنشطة الهادفه إالى تطبيق مفهوم المجتمع المعرفي من خلال تقديم استشارات حاضنات الأعمال وتعزيز ثقافة الريادة في مجتمع ونشر الوعي العلمي, ونقل المعرفة في مجالات الريادة وإعداد جيل مميز من رجال أعمال المستقبل.

 

برنامج حقوق الملكية الفكرية  وبراءات الاختراع

تعمل الجامعة من خلال برنامج حقوق الملكية الفكرية وبراءات الاختراعات على تنمية ثقافة الابتكار لدى منسوبيها؛ بحيث تؤدي دوراً فاعلاً في عملية إنشاء المجتمع المعرفي وزيادة الوعي بأهمية الابتكار بين أبناء المجتمع؛ ويهدف البرنامج إلى حماية الملكية الفكرية لمنسوبي الجامعة، ووضع إستراتيجية ترخيص وتسويق الاختراعات ذات القيمة الاقتصادية العالية، مع  توفير مصدر لتمويل البحث العلمي من حصيلة الحقوق المالية للملكية الفكرية. وقد بلغ عدد براءات الاختراع التي حصلت عليها الجامعة أكثر من ٦٥٩ براءة اختراع دولية بشكل تراكمي         ( ممنوحة ومنشورة ومدعومة ).

 

حاضنة الرياض للتقنيّة

أنشأت الجامعة حاضنة الرياض للتقنية لدعم بيئة الابتكار وروح المبادرة وتشجيعها ودعمها، التي من شأنها تحفيز النشاط الاقتصادي، وإيجاد فرص عمل مميزة، تعزز مجالات التقنية لتحقيق الهدف الأسمى المتمثل في اقتصاد قائم على المعرفة. ومن أهم أهداف الحاضنة تخريج شركات تقنية ناشئة تحفز النشاط الاقتصادي في المملكة، وإيجاد فرص عمل اعتبارية في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات، وإنشاء برامج الحاضنة بصفتها أداة مهمة في تطوير علاقات شراكة قوية بين جامعة الملك سعود ومراكز الأعمال الإقليمية ومجتمعات الأعمال والتكنولوجيا، وتنمية روح المبادرة، وتهيئة البيئة المواتية للابتكار، واستغلال البنية التحتية للبحث والتطوير لتخريج شركات ابتكاريه ناشئة، وإنشاء شبكة داعمة من ذوي الاختصاص، وإطلاق شراكة حكومية قوية مع القطاع الصناعي الخاص والجامعة، وإنشاء قنوات مبتكرة لاجتذاب التمويل من مصادر رأس المال، وتسويق الملكية الفكرية.

 

مركز الترجمة

تعمل الجامعة من خلال مركز الترجمة على التبادل العلمي والمعرفي والثقافي على المستويين المحلي والإقليمي بأشكالها المختلفة من خلال نقل المعرفة وتوطينها وإنتاجها، بما يحقق نشر ثقافة الترجمة ودعمها من خلال الترجمة والتعريب والنشر، وخلق روح الشراكة المجتمعية، وإعداد الكوادر المؤهلة لسد الاحتياج. وقد هيأت الجامعة كل الإمكانات لتيسير الترجمة في خط تصاعدي لاختيار أفضل ما لدى الآخرين؛ لخدمة المعرفة والثقافة. ويتعاون المركز مع كثير من الهيئات والمراكز العلمية في داخل المملكة وخارجها.

 

برنامج الخطة الوطنية للعلوم  والتقنيّة والابتكار

تسعى الجامعة من خلال برنامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار إلى تعزيز منظومة البحث العلمي داخل الجامعة من خلال حث الباحثين ومساندتهم للإسهام بمشروعات بحثية متميزة، وتوجيه اهتماماتهم إلى أولويات الخطة، وتفعيل إنتاجهم العلمي داخل القطاعات الصناعية الحيوية، ويتمثل الهدف العام من هذا البرنامج  في رفع إسهامات الجامعة كمّاً وكيفاً، وضمان تناسقها مع أولويات الخطة الوطنية وتوجهاتها.

 

برنامج رواق الجامعة للمعرفة

طرحت الجامعة فكرة إنشاء رواق الرياض للمعرفة؛ ليشمل جميع المؤسسات العلمية والتقنية في المنطقة؛ بحيث تتميز تلك المنطقة عن محيطها، ويكون لها طابع خاص تعرف به محليًا وعالميًا، ومن ثمَّ يمكن إبراز الواجهة العلمية والتقنية لمدينة الرياض التي تمثّل نموذجًا واقعيًّا للتطور العلمي للمملكة العربية السعودية. ومن أهدافه تشجيع الصناعات المعرفية، وتعزيز قدراتها التنافسية، وعمل الشراكة الحقيقية الفعالة في مصادر المعرفة، وتيسير الحصول على المعلومة والخدمة المساندة بالإضافة لإيجاد فرص وظيفية متميزة لجيل المعرفة، واستحداث منطقة جاذبة لمختلف شرائح المجتمع.

 

مشروع وادي الرياض للتقنيّة

سعت الجامعة من خلال مشروع وادي الرياض للتقنية إلى تحقيق عدد من الأهداف الوطنية الإستراتيجية، تهدف إلى نقل التقنية وتطويرها بما يخدم الاقتصاد الوطني، ويحقق التنمية المستدامة، وتعزيز التعاون بين الجامعة ومراكز البحوث والتطوير في الشركات المحلية والعالمية، وإيجاد بيئة محفزة وجاذبة للشركات الاستثمارية المحلية والعالمية المتخصصة في مجال البحث والتطوير، بالإضافة إلى اكتشاف الموهوبين والمبتكرين والمبدعين من داخل المملكة وخارجها،واستقطابهم ورعايتهم.

 

مشروع البحوث الوطنيّة  التطبيقيّة المعتمد

تهتم الجامعة من خلال مشروع البحوث الوطنية التطبيقية المعتمدة في (ISI) بدراسة الظواهر والمشكلات ذات الطابع الوطني، ويهدف إلى حث أعضاء هيئة التدريس والباحثين في الجامعة على تقديم أفكار بحثية تطبيقية تأخذ بعين الاعتبار البُعد الوطني، وتعمل بروح الفريق الواحد، ويتم من خلال البحوث المعتمدة ضمن  هذا البرنامج، التعاون العلمي مع باحثين ومتخصصين عالميين؛ لنقل خبراتهم المعرفية فيما يسهم برقي البلاد.

 

مشروع مجتمع المعرفة

يهدف المشروع إلى بناء منظومة معرفية إيجابية متكاملة، تعمل على تفعيل أنشطة إنتاج المعرفة ونشرها وتوظيفها، والاستفادة منها اقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً، وتهتم بالإسهام في التراكم المعرفي على المدى الطويل من خلال تأليف الكتب التي تصب في إطار معرفي محدد، يسهم في تغطية احتياج معرفي للمجتمع في مجال ما، أو ترجمة الكتب المتخصصة في المجال نفسه، إضافة إلى رعاية الملتقيات العلمية والمحافل الثقافية.